logo

الربيعي: قرار غرامة اتحاد الكرة قابل للأستئناف والتمييز

الربيعي: قرار غرامة اتحاد الكرة قابل للأستئناف والتمييز

أكد اتحاد كرة القدم إن القرار الصادر من محكمة الرصافة بشأن الزامه بدفع مبلغ 300 مليون دينار الى وزارة الشباب والرياضة عن استضافة مباراة منتخبنا الوطني لكرة القدم وشقيقه الأردني التي جرت في الأول من شهر حزيران 2017 على ملعب جذع النخلة بالمدينة الرياضية في محافظة البصرة هو قرار غير قابل للتنفيذ لأنه أولي وقابل للطعن به بمرحلتين هما الاستئناف والتمييز خلال 15 يوماً والثاني خلال شهر. ونقل الموقع الرسمي لاتحاد كرة القدم عن عضو الدائرة القانونية في الاتحاد نعمة الربيعي قوله: إنه على الرغم من موافقة وزارة الشباب والرياضة في الحكومة السابقة على منح الملعب مجاناً مساهمة في رفع الحظر عن الملاعب العراقية الدولية إلا أن المحكمة طلبت حضور الوزير السابق عبد الحسين عبطان وللأسف الشديد لم يبلغ بموعد المرافعة لكي تنتهي القضية. وأضاف إن الاتحاد أبرز وثيقة بتوقيع الوزير السابق توضح فيها هامش سيادته على طلب الاتحاد بمنح ملعب جذع النخلة في المدينة الرياضية في محافظة البصرة للمنتخب الوطني لكرة القدم مجاناً في المباراة أمام شقيقه المنتخب الاردني إلا أن الوزارة أنكرت الموافقة ولم تزود المحكمة بكتب صادرة منها برغم المطالبة المستمرة وكما طلبت المحكمة رسمياً الوزير السابق بالحضور مما أدى الى اتخاذ هذا القرار. وأشار الربيعي الى أن رئيس اتحاد كرة القدم عبد الخالق مسعود أجرى اتصالاً هاتفياً مع وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد رياض حول القضية نفسها مبيناً أن الوزير طلب تزويده بحيثيات القضية من أجل إنهائها. وتابع إن القضية ستكون محل تدقيق في المرحلة القضائية حيث تم الطعن والاعتراض على الحكم أم الاستئناف وستقوم محكمة استئناف الرصافة بتحديد موعد خلال الشهر المقبل وتبليغ الوزارة بالحضور لغرض اجراء محاكمة ومرافعات جديدة والنظر بطلب الاتحاد برد مطالبة وزارة الشباب والرياضة المالية لكون إنها سبقت أن وافقت على إعطاء الملعب مجاناً. وأوضح عضو الدائرة القانونية في اتحاد كرة القدم أن المنتخب الوطني يلعب منذ ستين سنة في ملاعب العراق، بل يلعب مجاناً في ملاعب البلدان المجاورة في الأردن والسعودية وقطر، فهل يعقل أن يدفع مبالغ مالية عن مباراة يخوضها في بلده؟ وهل أن المنتخب الوطني ملك لاتحاد كرة القدم أو هو ملك الشعب العراقي؟!

تعليقات الزوار

    لا يوجد تعليقات

تعليق على الخبر

للأعلى